What Does it Mean to Be a Palestinian Feminist?

femm.jpg

If you had asked me just a few years ago who my favorite feminists were, I probably would have listed the familiar European or American women who dominate the typical feminist narrative, women like Simone de Beauvoir, Gloria Steinem, or Emma Watson. I had grown up buying the idea that feminism was an inherently white and Western thing. Imagine my delight, then, when the worlds of Arab feminism and Muslim feminism opened themselves up to me. My living room soon overflowed with books by women like Fatima Mernissi, Nawal el Saadawi, and Hanan Ashrawi.


Yet, this very word—feminism—became a point of confusion and tension for me. Often, my demands for gender equality were met with the attack that I had been corrupted by Western ideals. Indeed, Europe (I see you France and England) took it upon itself to colonize the Middle East under the guise of “saving women” while reaping our countries for their riches and destroying the rest. They disguised the corruption of their own cultures in riches and glamour, manipulating us to question and abandon so much of our own cultures. (My heart breaks to think how much of our beautiful architecture has been destroyed and replaced by sterile skyscrapers). The Europeans did this by instilling their ideals in our cultures to destroy the very fabric of our societies and homogenize the world according to white Western ways of life. This is Westoxification.

So, this makes sense when considering that today, in order to resist the toxic effects of imperialism and capitalism, we often reject anything viewed as Western. This is why feminism is rejected and attacked. Yet, go back through our history and you’ll find countless women in the Middle East from Algeria to Palestine who have been paving the way for women’s rights. Indeed, go back all the way to the prophet Muhammad himself who preached for equality. Even then, the desire to be respected as a woman, to have equal access to opportunity, to have a say in the way your life is lived out, to participate in politics is universal. So is the patriarchy. There are few places in the world which are not corrupted by patriarchy—and those places certainly aren’t America or Europe. Moroccan feminist writer and sociologist Fatima Mernissi puts it perfectly:

“[The oppression of women is] echoed and nourished by the vivid, equally degrading images of Western sexuality…The striking characteristic of Western sexuality is the mutilation of the woman’s integrity, her reduction to a few inches of nude flesh whose shades and forms are photographed ad infinitum with no goal other than profit.”

Yet, the West has painted itself as morally superior while painting the Muslim Arab world as inherently barbaric, aggressive, and oppressive. And after over a century of turmoil caused by European colonization, the Middle East is understandably suspicious of the West which occupied and oppressed in the name of “saving women.” As a result, we live in a world which has falsely made it seem that the Muslim Arab world and feminism are mutually exclusive. Often, Arab feminists and feminist work are dismissed by the West as being an imitation of the something somehow only natural to white Euro-America.

So this all makes for a very complicated situation for feminists in the Muslim Arab world. All at the same time we have to fight for respect and subjectivity in our own cultures while proving to the West that brown women don’t need saving. The stereotypes of Arab men as barbarians make it difficult for us to expose the patriarchy while not reinforcing the misconception. The reality is that the patriarchy exists everywhere, as the Me Too movement and Kavanaugh hearings should have illustrated. So the burden of the Muslim Arab feminist is twofold: defending women’s rights in her own culture and fighting post-colonialist stereotypes of the Muslim Arab world in the West. The burden of a Palestinian feminist is threefold as we struggle against Israeli occupation which pink-washes (disguising its own patriarchy!) to justify oppression of Palestinians.


My perception of feminism in Palestine, then, is shaped by a history of British colonization, contemporary Western stereotypes, and Israeli military occupation. As I move further down my path of activist work, I must learn how my quest for subjectivity, respect, and equality as a woman is inextricable from these factors. I have to understand the complexity of what it means to be Palestinian woman and react with equal nuance.

To be a feminist in Palestine is living a war on several fronts. This also means we are resilient and tireless warriors.

femm.jpg

اذا سألتني قبل بضع سنوات فقط عن النسويات المفضلات لدي، لكنت دون شك قمت بتعداد لائحة طويلة من النسويات الأوروبيات أو الأمركيات اللواتي يكتسحن ساحات النسوية. أمثال سيمون دي بوفوار، و غلوريا ستاينم، وإيما واتسون. لقد نشأت على أن النسوية هي فكرة تابعة للثقافة الغربية البيضاء..وكم كانت سعادتي غامرة حين بدأت باكتشاف النسوية العربية، والنسوية الإسلامية، حتى أصبحت مكتبتي مليئة بكتب لنساء عربيات أمثال فاطمة مرنيسي، و نوال السعداوي، و حنان عشراوي.

ومع ذلك، فإن هذه الكلمة "النسوية"، أصبحت نقطة ارتباك وتوتر بالنسبة لي، فعند تفكيري كيف أن أوروبا أخذت على عاتقها استعمار الشرق الأوسط تحت ستار "إنقاذ النساء"، وتم بالمقابل انتهك هذه البلاد و ثرواتها تحت اسم تحضر الشعوب، ونستطيع هنا أن نتخذ فرنسا و انجلترا مثالا. فتم التنكر لثقافة الشعوب الأصيلة عن طريق إدخال أفكار و مثل قد تبدو من بعيد مثالية، لكن هدفها الأساسي هو نشر ثقافة الشعوب المستعمرة الغربية، وتدمير نسيج وبنية الشعوب الأصيلة وكم أشعر بالحزن كلما فكرت بالمباني المعمارية الثقافية التي تم هدمها وإنشاء ما يسمى بناطحات السحاب الحديثة عوضاً عنها..وما هذا إلا وجه من وجوه الإستعمار المتعددة.

أننا غالبا ما نرفض أي شيء ينظر إليه على أنه غربي، كالإمبريالية والرأسمالية، و هذا هو السبب في رفض الحركة النسائية ومهاجمتها في الشرق الأوسط. ومع ذلك، يمكنك الرجوع إلى تاريخنا وستجد عددًا لا يحصى من النساء في الشرق الأوسط من الجزائر إلى فلسطين اللواتي يمهدن الطريق لحقوق المرأة. في الواقع، وحتى عند النظر الى النبي محمد نفسه، نرى أنه تحدث عن المساواة، والرغبة في أن تحترم المرأة، وأن تحصل على فرص متكافئة، وأن يكون لها رأي في طريقة عيشها، وفي المشاركة في السياسة. هذا هو النظام الأبوي، فهناك أماكن قليلة في العالم، لا تفسدها السلطة الأبوية.وهذا ما أشارت اليه الكاتبة والمحللة النسوية المغربية فاطمة مرنيسي عندما تحدثت عن قهر النساء.

ومع ذلك ، فإن الغرب رسم نفسه على أنه متفوق أخلاقيًا بينما كان يرسم العالم العربي المسلم على أنه بربري ، وعدواني ، وقمعي. وبعد أكثر من قرن من الاضطرابات التي سببها الاستعمار الأوروبي، فإن الشرق الأوسط مرتاب بشكل مثير للشكوك من الغرب الذي احتل واضطهد باسم "إنقاذ النساء". ونتيجة لذلك، نحن نعيش في عالم جعل من هذا التصور زوراً أن العالم العربي الإسلامي والنسوية متطابقتان. في كثير من الأحيان، يرفض الغرب النسويات العربيات وما يتم من إنجازات، لاعتباره حكراً على الثقافة الغربية البيضاء.

كل هذا يجعل الوضع معقد للغاية بالنسبة إلى النسويات في العالم العربي المسلم. ففي الوقت الذي علينا أن نكافح من أجل الاحترام و تحقيق الذات في مجتمعنا، علينا من جهة أخرى أن نثبت للغرب أن النساء غير المرأة الغربية البيضاء لا يحتاجن إلى الإنقاذ و التحضر.كما إن الصور النمطية للرجال العرب كبرابرة تجعل من الصعب علينا كشف السلطة الأبوية في الوقت الذي لا نعزز فيه سوء الفهم. والحقيقة هي أن النظام الأبوي موجود في كل مكان، والدليل عليه الحركات العالمية ضد النظام الأبوي مثل "أنا أيضاً". لذا فإن عبء النسوية العربية الإسلامية ذو شقين: الدفاع عن حقوق المرأة في ثقافتها الخاصة ومكافحة القوالب النمطية لما بعد الاستعمار للعالم العربي المسلم في الغرب. عبء النسوية الفلسطينية هو ثلاثة أضعاف لأننا نحتاج إلى النضال ضد الاحتلال الإسرائيلي وأبويته المخفية على الفلسطيني.

تصوري لمفهوم الحركة النسائية في فلسطين، يتشكل من خلال تاريخ الاستعمار البريطاني، والقوالب النمطية الغربية المعاصرة، والاحتلال العسكري الإسرائيلي. وما تعلمته في هذه المسيرة، هو أنني في رحلتي للمطالبة بتحقيق الذات و احترامها و مساواتها، عليّ أن لا أفصل هذه المطالب عن الواقع الفلسطيني.

فأن تكون نسوياً في فلسطين، يعني أنك تعيش حرباً على عدة أصعدة. وأن تكون نسوياً في فلسطين، يعني أيضاً أنك محارياً صامداً لا يكل.

Yasmeen MjalliComment