Q&A with Hiba al Chlifi: Challenging Stereotypes of Muslim Arab Women

Screen Shot 2018-12-19 at 10.47.54 AM.png

“just by displaying them we create the anti-thesis to the commonly known stereotypes. I just capture them, and they are challenging simply by being who they are.”

        Hiba al Chlifi is a photographer, artist, and student. She’s a creative creature boldly challenging everything the world says, and has said for centuries, about Muslim Arab women/Arab women. After centuries in which men have taken it upon themselves to tell the stories of women, in which white colonizing men (we see you Delacroix) have told the stories of Muslim Arab women, Hiba is taking back her story. She’s taking the camera out of the hands of those of the colonizer/men/West and putting into her own hands. In some of her photos (featured below), she’s even turning the lens back onto the viewer.

As viewers we don’t know who the women in her photos really are. She acts on the human desire to know and turns the gaze back onto the viewer, swapping the traditional roles of viewer and audience, male and female, West and East. In the West, the cloaked Muslim Arab woman is viewed as nothing more than a victim, often the nameless subjects of photos used to bolster a perception of power in which she is subordinate. Looking into the mirror of Hiba’s work, however, the viewer becomes one and the same with the women who have been gazed at throughout history by the West. She is forcing the viewer to acknowledge the power she wields in her own gaze.

Hiba al-Chlifi has created these photographs not to present herself to be seen or consumed as a stereotype, but rather to be understood in her refusal to take herself vulnerable to a post-colonial world built on knowing and dominating the “other.” Not to mention, the colors, patterns, and sheer energy of her work are simply mesmerizing.

هبة الشليفي هي مصورة، وفنانة، وطالبة. تتحدى الصورة النمطية التي وضعها العالم عن المرأة العربية وخصوصاً المرأة العربية المسلمة. ولأنّ انتشار القصص عن النساء العربيات المسلمات على لسان الرجل الأبيض المستعمِر استمرت لمدة قرون من الزمن، وما زالت هذه الصورة عالقة لدى الكثيرين، أخذت هبة على عاتقها مهمة استعادة الرواية عن المرأة العربية المسلمة بعدستها الخاصة محاولةً تكوين صور جديدة حقيقية يستطيع المشاهد أن يحكم بنفسه عليها.

عند التمعن بصور هبة، نحن لا نرى تفاصيل وجهة المرأة التي أخذت صورتها، ولا نتعرف عليها. فهي تعمل على إثارة المشاهد وإعادة الحكم له ليقرر بدلاً من المصور نفسه. فهبة تعمل على تبديل الأدوار التقليدية بين المصور والمشاهد، بين الذكر والأنثى، وأخيراً بين الشرق والغرب. ففي الغرب، دائما ما تم تصوير المرأة العربية المسلمة بالحجاب على بأنها ضحية، وما يعزز هذه الفكرة أكثر هي الصور التي تنشر وغالباً هي صورٌ لا اسم لها ولا عنوان، تبين أن المرأة العربية المسلمة هي امرأة مقيدة من سلطة أعلى منها، لكن المصورة هبة تحاول بصورها إبراز قوة هذه المرأة، و تصرّ أن يرى المشاهد هذه القوة أيضاً بنفسه، بعيداً عن ما قيل سابقاً من صور نمطية.

قامت هبة الشليفي بتصوير هذه الصور، لا لتصبح مشهورة ومعروفة كباقي المصورين، بل كان هدفها الرئيسي أن تعكس صورها مدى رفضها للتعريف الذي يضعه المستعمِر عن المرأة العربية، والذي ما يكون دائما قائماً على تصنيف الآخر والهيمنة عليه. وبالإضافة الى رسالة هبة التي ترغب بتوصيلها للعالم أجمع عن المرأة العربية المسلمة، لا خلاف أنّ استخدامها للألوان والأساليب كان ببساطة ساحراً.

Screen Shot 2018-12-14 at 10.00.10 PM.png
IMG_1962.jpeg


How long have you been photographing?

I started photographing almost three years ago. First with my phone camera, then with a really basic digital camera and now with my precious analogue camera.

منذ متى وانت تصورين؟

بدأت بالتصوير قبل ثلاثة سنوات تقريباً. بدايةً استخدمت كاميرا الهاتف الخاص بي، ثم كاميرا ديجيتال بسيطة، والآن استخدم أحدث أنواع الكاميرات.

 

To what extent is the woman in your photographs a reflection of who you are outside of the photographs?

I think that these women exist in one way or another in all of us. It’s this secrecy of the self that universalizes them. They don’t reveal much of themselves, always plain or hidden.

الى أي مدى النساء في هذه الصور تعكس هبة الشليفي أو تعبر عنها؟

أعتقد أن هذه النساء موجودات داخل كل واحدة منا بطريقة أو بأخرى. ولكن هذه النسوة لم يتعودنّ أن يكشفنّ عن حالهنّ أمام الآخر بالطريقة التي يردنها. وربما هذه السرية داخل كل امرأة وكتمانها لما في أغوارها هو ما يجمعهنّ و يوصل هذه الصور للعالمية.

 

When designing a self-portrait, what are you hoping to arrive at? What is the goal or conclusion for you personally?

To find the momentum in the picture that gives you the opportunity of insight and sympathy—that particular and peculiar something in the pictures that makes you feel understood. Like realizing you share similar realities within seconds. Self-portraits circulate about exactly that…not to point out our indifferences, but open up our eyes for the sameness. Unity in diversity. Diversity in unity.

عند تصميمك لهذه الصور الذاتية، ما الذي تأملين الوصول اليه من خلال هذه الصور؟ وما هو هدفك الشخصي عند نشرها؟

أن يري المشاهد هذا الزخم والمزج بين البصيرة والتعاطف الموجود داخل كل صورة. وبالتالي فالصورة تجعلك تشعر بالفهم حيال ما يجري، وتعطيك شعور غريب ممزوج بين الإدراك للحقائق والإكتشاف لما وراء هذه الحقيقة، فعند تأمل الصور تجد أنها متشابهة بجوهرها، وهذا هو الهدف بالضبط، تسليط الكاميرا لا على إختلافنا و فرادتنا، بل تسليطها على ما يوحدنا و يجمعنا كبشر.


What do you hope a viewer will think upon seeing your self-portraits? What is the reaction you hope your images will catalyze?

I hope that they will look closely and connect on a higher level. To dig deep into these surreal realities. To look beyond the surface; to look beyond what one cannot see. That is my goal.

ما الذي تأملين أن يفكر به المشاهد عند رؤية صورك؟ وما هي ردة الفعل التي ترغبين برؤيتها وتتوقعينها من المشاهد؟

آمل أن ينظروا لهذه الصور عن كثب، لا كأي صورة عابرة، بل آمل أن يربطوا هذه الصور بالواقع الذي نعيشه. ولرؤية الواقع من خلال صورة لابدّ للمشاهد أن ينظر الى ما وراء السطح والقشور، بل عليه أن يغوص بالتفاصيل وأن يتأمل .

 

How is the subject in your photos challenging or renegotiating the terms of femininity?

It can be quite the challenge to grasp femininity or the female gaze in photographs. So what I am trying to do is to show a different kind of perspective, to not rest in those manufactured stereotypes, but to capture what is real: the brutal and immense energy and complexity of femininity. My photographs are just suggestions and ideas of what it is and what it can be. It tries to break the cycle of fixed images.

كيف يمكن لصورك أن تتحدى وأن تعيد النظر والتفاوض بموضوع شروط الأنوثة؟

يمكن أن يكون التحدي متمثلاً في فهم الأنوثة، أو فهم نظرة الأنثى في هذه الصور الفوتوغرافية. فما أحاول القيام به هو إظهار الأنوثة ولكن من منظور مختلف، حتى لا تبقى الأنثى أسيرة الصور النمطية التي عادة ما يتم وضعها بها. ففي أغلب الأحيان يتم تغييب الوجه الآخر للأنثى المتمثل بالقوة والصرامة، والطاقة الامحدودة. فصوري أراها عبارة عن اقتراحات وأفكار للأنوثة وما يمكن أن تكونه، فهي ببساطة تحاول كسر الروتين المتعلق بصور المرأة.

Screen Shot 2018-11-08 at 8.23.51 AM.jpg
Screen+Shot+2018-12-29+at+11.05.04+AM.jpg

 

What role do rugs play in your photography?

An enormous role. There is a story which Sayyidina Jalaluddin Rumi tells of an ant creeping across the carpet in a mosque, and the ant complains to God saying:

what is this, these bumps, and strange colours, and patterns, this must have been created just as a meaningless obstacle course, what a futile thing to have made.” But of course the carpet maker, looking at it from above can see the patterns and the purpose of it, and can see that the whole thing is perfect and is good.

And Allah is often like that. We often can’t make sense of the misfortunes because we are too dimensional, we are at ground level, we can’t see what it all means, but he knows even if he can’t always see that this is a manifestation of Allah’s will which is always good and always perfect and always beautiful. So it´s this manifestation of life that captivates me and triggers the need to display them in my photographs. And besides that…all those mesmerizing colors and patterns—it’s aesthetically pleasing.

ما هو الدور الذي يلعبه الإسلام في صورك؟ وكيف تستخدمينه لتمكين نفسك؟

دور هائل و أساسي. وهنا تستحضرني قصة عن سيدنا جلال الدين الرومي يرويها عن قصة نملة تتسلل عبر سجادة موضوعة في مسجد، ثم تشتكي هذا النملة الى الله قائلة: ”ما كل هذه النتوءات، والألوان الغريبة، وما كل هذه العوائق التي لا فائدة منها ولا معنى لها". لكن بالطبع صانع السجاد ينظر الى السجادة من أعلى لا كما تنظر اليها النملة التي لا ترى فيها أي فائدة أو مغزى. وهذه القصة بالنسبة لي تعني الكثير، فهي تذكرني بالله والإنسان، فنحن بالغالب لا نستطيع فهم المصاعب التي نمر بها أو البؤس الذي نشعر به حيال الأشياء، وذلك لأننا كالنملة، نرى الأحداث من مستوى الأرض، ومن مستوى قريب. وهذا ما أريد أيضاً إيصاله بصوري من خلال عرض السجاد في كثير من الأحيان، أن الحياة جميلة ومبهجة وبحاجة لتأملها من بعيد لإدراك كل هذا الجمال.

 

What role does Islam play in your photography? How do you use it to empower yourself?

My religion is more like a spiderweb which weaves itself through my whole life, therefore it is the main role. And it almost feels like Islam is empowering me by telling me to keep Allah in mind. To look out for the details in life, to educate myself, to look after my fellow humans and myself – by that it keeps pushing me towards a higher goal – to find myself, and to find God.

ما هو الدور الذي يلعبه الإسلام في صورك؟ وكيف تستخدمينه لتمكين نفسك؟

ديني بالنسبة لي أشبه ما يكون بشبكة العنكبوت التي تحيط كل حياتي، لذلك الإسلام يلعب دور رئيسي بصوري. و الإسلام هو حافزي لإبقاء الله في ذهني مهما كنت أفعل. وبالتالي هذا يدفعني لأثقف نفسي أكثر، ولأعتني بمن هم حولي، وكل هذا يدفعني لهدف أسمى و أعلى، ألا وهو إيجاد نفسي في هذه الحياة، وإيجاد الله في كل ما أعمل.

As a viewer, I am immediately mesmerized by the power of each photo. In the face of a global misconception that a veiled woman is oppressed, how do you transcend the stereotype and illustrate this sense of power and self?

I think that the subjects (the woman I photograph) are simply powerful and self-determined, so just by displaying them we create the anti-thesis to the commonly known stereotypes. I just capture them, and they are challenging simply by being who they are.

كمشاهدة، أنا حقاً مفتونة بهذه الصور وبالقوة التي توحي بها. وكيف هذه الصور تتحدى سوء فهم العالم للمرأة المحجبة على أنها مضطهدة، كيف استطعت ان تتخطي هذه النمطية واستبدالها بالإحساس بالقوة و بالنفس؟

أعتقد أن النساء اللواتي أقوم بتصويرهنّ، هنّ ببساطة نساء قويات، وعند عرض صورهنّ نحن نخلق نظريات جديدة عكس الصور النمطية المنتشرة عن النساء العربيات المسلمات. أنا أقوم بإيجادهنّ فقط، وكل ما يفعلنه إنهنّ يكنّ كما يرغبنّ. وهذا هو التحدي بذاته.


Keep up with Hiba’s work on instagram: @hibakkhalifa 


Yasmeen Mjalli