Menstruation: بلا عيب

bala_3eb.jpg

The fact that I’m so loud when talking about my period in public has often come to the red-faced embarrassment of many of my friends. I’ve always taken a secret pleasure every time I say “pad” or “blood” too loudly and watch people around me turn their eyes away in discomfort and even annoyance. For years before I had done the extreme opposite, whispering about my period to make sure no one knew the gross things my body was victim to each month. Like everyone else, I used the watered down aphorisms to vaguely refer to what was happening to me like “that time of the month” to even just “I’m not feeling well.” This was often understood and replied to with an equally discreet response, affirming the world’s aversion to one of the most natural things about being a woman. 

Eventually I caught on to this ridiculous social construct, even if I didn’t understand the reasons for them just yet. I hated feeling imprisoned in way that men never even had to think about. As I grow older, I’ve started to recognize the several ways society has attempted to suppress women’s voices. Far too many women feel they cannot speak about their periods or their bodies, let alone speak in an unabashed way. 

It wasn’t long before I realized that the world’s refusal to have a conversation about women’s periods also resulted in women’s misinformation about periods—or even worse, no education about menstruation at all. 

It was only thanks to google that I finally started to understand the things happening to my body. In hindsight there was no way I could blame my mother because her inability to educate me is inherited across generations. From a small village in the north of Palestine, her mother was unable to educate her and her mother’s mother and so on and so forth.

So, we began to ask ourselves how we could expand this conversation so that the next generation of Palestinian women isn’t dealing with this issue nearly as severely as we are. 

In September of this year, the BabyFist team launched a fundraiser to hold a menstrual education campaign. The goal was to bring menstrual education to young girls in schools across the rural West Bank. Thanks to the BabyFist followers we were able to raise nearly 1,000 dollars over the course of a few weeks to buy equip the girls with pads and host workshops to educate them about their periods and de-stigmatize womanhood. 

When time came, we approached school after school, proposing our workshop idea. For weeks each school refused on the grounds that what we wanted to teach their girls was inappropriate. This is when it hit me: schools, and society at large, are afraid to educate girls about their own bodies because knowledge is power is change. Knowledge is power is change! There is nothing more threatening to the patriarchy than educated young women. And so we continued with our mission of hosting this workshop, even more determined than we were before. 

Finally, on November 7th we got the good news: a school was opening it doors to us. We were finally going to host our workshop with 74 girls in the 6th grade. With only 24 hours notice, our team scrambled to make sure we had everything in order to embark the next morning. Our team: 

IMG_2359 2.JPG
  • Amira: project coordinator. She collected the pads, called the schools for weeks, coordinated schedules, purchased and organized the supplies 

  • Kayan: doctor. She volunteered her time to educate the young girls about the biological side of menstruation 

  • Ala’: pharmacist. She volunteered her time to educate the girls about safe remedies to take care of themselves while on their periods

  • Lina: artist. She dedicated herself to engaging the girls in art activities designed to empower and inspire them

  • Farah: project assistant. She helped organize the project and took part in the workshop conversations about menstruation.

We had never seen a more direct impact of our work than on this day. The girls received us with open arms and open hearts, fully immersing themselves in the activities, and emerging full of energy and positivity. This was no doubt an intimate subject, perhaps a bit nerve-wracking at first but more beautiful as each of us began to open up with the girls, fostering conversations most had never had before. 

The best part? Hearing about the success of this workshop, two more schools have opened their doors to us to co-host the workshop with their girls too. 

The conversations about women’s bodies have gone suppressed for far too long. We’re here for the journey of normalizing these conversations because we are tried of pretending our bodies are anything but what they really are: beautiful, powerful, and entirely worth being proud of. 


حقيقة انني في كل مرة اتكلم عن الدورة الشهرية بصوت عالٍ في مكان عام، يسبب الاحراج لاصدقائي ولكل من يجالسني، جعلتني أشعر بسعادة غامرة في كل مرة أقول فيها ” فوطٌ صحية“ او كلمة ”دم“ بصوت مسموع حتى لو أحرج من حولي بل و أزعجهم أحياناً. عند عودتي للوراء، لتلك السنوات التي تصرف فيها تماما بشكل معاكس ومغاير لليوم، أتذكرني اهمس وأخفض صوتي عند حديثي عن الدورة الشهرية، متأكدةً أن أحداً لم يعرف ما الذي يحصل لجسدي في كل شهر. وككل من حولي، تصرفت مثلما يتصرفون وأستخدمت الجمل التي يستخدمونها للتعبير عن الدورة الشهرية والتي عادة ما تكون غير واضحة وغير صريحة، مثل ”لا أشعر أنني بخير“ و أيضا ” ذاك الوقت من كل شهر“. والتي غالبا ما كانت هذه المصطلحات مفهومة على انها عن الدورة الشهرية، والدليل أن الجميع يفهمها و يرد عليها بعبارات متقاربة ومتشابهة. مما يعكس اتفاق الجميع على أن هذا أمر يجب اخفاؤه.

في النهاية، توصلت الى أن السبب وراء هذه الطريقة ما هو الا نتيجة البنية المجتمعية القائمة على الذكورية. كرهت شعوري بأني مقيدة حتى باختياري للكلمات بما يخص جسدي. وعندما كبرت بدأت أدرك الطرق العديدة التي حاول هذا المجتمع من خلالها قمع أصوات النساء. لذلك نرى أن هناك الكثير من النساء حتى يومنا هذا لا يستطعن التحدث بحرية وطلاقة عن دوراتهن الشهرية أو أجسادهن.

لم يمض وقتٌ طويل قبل أن أدرك أن رفض العالم لإجراء محادثات حول الدورة الشهرية عند النساء أدى الى تضليل المرأة نفسها عن دورتها الشهرية، و الأسوأ من ذلك، هو عدم وجود توعية كافية حول هذا الموضوع في كثير من الأحيان.

كان الفضل يعود ”لجوجل“ عندما بدأت أخيراً بفهم ما الذي يحصل لجسدي وما هي الدورة الشهرية! وعند إدراكي المتأخر لهذا المجتمع لم يكن من الممكن أن ألوم أمي لعدم تثقيفي بهذا الخصوص، وذلك لأن عجزها كان متوارثاً عبر الأجيال. ففي قرية صغيرة شمال فلسطين لم تتمكن أمها أيضا من تثقيفها. لذلك، بدأنا نسأل أنفسنا كيف يمكننا توسيع هذه المحادثات و نشر الوعي حول أهمية معرفة المرأة عن جسدها، حتى لا تضطر الأجيال القادمة بأن تتعامل مع هذه القضية بنفس القسوة التي تعرضنا لها.

IMG_2444.JPG

في شهر أيلول هذه السنة، فتح فريق ”بيبي فيست“ باب التبرعات لعمل حملة توعوية عن الدورة الشهرية. كان الهدف منها تعليم فتيات المدارس حول هذا الموضوع في الضفة الغربية. وبفضل المتبرعين تمكنا من جمع ما يقارب ١٠٠٠ دولار على مدى أسابيع قليلة، وتم استخدامها للحملة من خلال شراء الفوط الصحية للفتيات والتحضير اللازم لعمل ورشات تعليمية لهن . وعندما حان الوقت لهذه الحملة، بدأنا بعملية البحث عن مدرسة تستقبل الحملة التوعوية والنشاطات التي تم التحضير لها. لمدة أسابيع تم رفض هذه الحملة من جميع المدارس التي توجهنا اليها، بحجة أن المحتوى غير مناسب لطالبات المدارس.

وهنا كانت الصدمة! المدارس بشكل خاص، والمجتمع ككل يخاف من تثقيف الفتيات عن أجسادهن. لماذا؟ لأن المعرفة هي القوة، هي التغيير.. ”المعرفة هي القوة، هي التغيير“..كانت الدافع لأن نستمر بالبحث عن مدرسة لعمل هذه الحملة التوعوية، بل زدنا إصراراً على إقناع المدارس بأهميتها، ايماناً بأنه لا يوجد شيء أكثر تهديداً للمجتمعات الأبوية (الذكورية) من النساء الشابات المتعلمات.

أخيراً، في السابع من تشرين الثاني، حصلنا على الأخبار الجيدة، وجدنا مدرسة كانت مستعدة لإستقبال هذه الحملة. وخلال ٢٤ ساعة من هذا الخبر، كان الفريق جاهزاً للتوجه للمدرسة، وتم تعليم ٧٤ فتاة من الصف السادس الإبتدائي حول أجسادهن وحول الدورة الشهرية.

فريق ”بيبي فيست“ القائم على الحملة:

أميرة: منسقة الحملة. وهي من قام بالتواصل مع المدارس، ومع التربية والتعليم لأسابيع و قامت بجمع مستلزمات الحملة و التنسيق بين الفريق.

كيان: دكتورة. تطوعت معنا عن طريق تعليم الفتيات حول التغيرات الحاصلة لأجسادهن خلال الدورة الشهرية من ناحية طبية.

آلاء: صيدلانية. تطوعت معنا عن طريق تعليم الفتيات كيفية المحافظة على نظافة أجسادهن و صحتهن خلال الدورة الشهرية، وما هي العلاجات اللازمة لهن.

لينا: فنانة تشكيلية. شاركت معنا من خلال عمل ورشة فنية للفتيات عن طريق الرسم لإلهامهن وتمكينهن كفتيات قويات في المجتمع.

فرح: مساعدة ساهمت بالتنسيق للحملة وبالحديث مع الفتيات عن دورهن بالمجتمع.

45739895_357573881481955_6664396321073397760_n.jpg
IMG_2443.JPG

لم نشهد أبدا تأثيراً مباشراً لعملنا أكثر من هذه الحملة. استقبلتنا الفتيات بكثير من الحب والإنفتاح، اندمجن معنا بورشات العمل التي قمنا بها بكل فعالية وطاقة ايجابية. بالرغم من حساسية الموضوع بالنسبة للجميع، الا أنّ المحادثات التي تمكنا من إجراءها مع الفتيات بكل إنفتاح وصراحة، جعلتنا ندرك جمال وروعة الإنجاز والأمل بالتغيير.

ما هو أفضل جزء بالنسبة لنا؟ بعد هذه الحملة وما نشر عنها، تواصلت معنا أكثر من مدرسة لعمل هذه الحملة التوعوية لطالباتهن.

المحادثات حول جسد المرأة تم تغييبها في المجتمع لفترات طويلة، لكننا مستمرين بالرحلة التي بدأناها بهدف جعل مثل هذه المحادثات أمر طبيعي و مرغوب لدى أفراد المجتمع. فنحن وبكل بساطة سئمنا التظاهر بأننا غير مكترثين بأجسادنا، مخفين حقيقة أن أجسادنا ما هي الّا: جميلة، قوية، و جديرة بالفخر بها.

IMG_0300.JPG
 
Yasmeen MjalliComment