Isra Gharib's Murder Exposes Issues of Power We Can't Ignore

isra copy.jpg

***Disclaimer: Honor killings are not Muslim and they are not Arab. This is a universal phenomenon which takes places in nearly all corners of the globe, from the United States to Europe. The US president stands accused of rape. Honor killings were legal in Italy until the 1970s and still happen today. Do not use this narrative to reinforce dangerous stereotypes of Arab culture and Islam. Patriarchy exists every where.

***

This past Thursday, 21 year old Isra Ghareb was murdered in a hospital at the hands of her brothers. The hospital staff did not intervene. One nurse recorded a video from outside of the hospital room from which Isra’s screams were escaping. I’m not here, however, to tell you the details of her story. You can find those through a quick google search. I’m here to tell you why this story matters and what it means. 

Isra’s death illustrates an ever-present toxic masculinity and control over women’s bodies and lives. Women are the vessels of honor for their families, which means that what she says, how she behaves, what she wears, etc. all impact the family honor. As a result, she has very little control over her body and her life. And because honor is a tool used by men to reinforce their power over women, men take it upon themselves to protect the family honor by controlling their mothers, sisters, wives, daughters, etc. This also means that in extreme cases, they will also murder to protect their honor. 

Now, the statements I’ve written in that paragraph are gross generalizations BUT they are reflective of current social and political power structures present in Palestine, in the occupation, and even in diasporic activism. Isra’s murder this past week sent a message to the world. When it comes to power structures, women’s bodies are always tools to reinforce some sort of ideal, whether honor, or pink-washing, or even national liberation (will explain this part later on so bear with me). When we’re talking about women’s bodies, we’re rarely ever just talking about bodies. We’re really talking about power. As long as power and socio-political constructs around bodies remain connected, then tools like honor will continue to be used to exert power and to oppress. 

Now, here’s why Isra’s murderers stand to walk away from this untouched by the law. In Palestine, our legal system is the result of a century of occupation and political turmoil. It is a combination of Ottoman, British, Egyptian (in Gaza), Jordanian (in the West bank), and even no system (Area C). Despite various and continued efforts over the last decade, there has been very little reform to this outdated and dysfunctional legal system for two reasons: Israeli military occupation and a corrupt Palestinian Authority both hinder any legal, economic, and social progress. 

As a result, Article 99 (a law adopted from the Jordanian penal code), “grants judges the ability to dramatically reduce sentences.” In other words, honor killing is not illegal. It isn’t legal but it also isn’t illegal and for this reason countless men have walked away with very little or no punishment. According to Palestinian judge Ahmad al-Ashqar: 

“Legislation in place contributes, to a large extent, to building a social awareness that killing under the pretext of honor is acceptable. Legal justifications and legal processes known as pardoning excuses and extenuating excesses and reasons contribute to that, as the majority of perpetrators benefit from these excuses based on Article 99.”

What may surprise you is that the story of Isra’s murder has not gone viral in the diaspora. You’ll find that (at the time that this was written) there is not a single news story written in English about her. Right now there are Arabic articles (this story has rightfully taken the Arab world by storm) and doubtless some Hebrew articles being published by some Zionist news outlets to try and pink-wash occupation (again lol). 

One of the biggest reasons Palestinian activists in the diaspora will not share Isra’s story is this: women’s struggle for their rights does not fit into the idealized narrative of Palestinian liberation. In the eyes of too many people, talking about the issue of women’s and LGBTQ rights in Palestine makes us look bad and may hurt our chances at gaining international support for national liberation. This is why the demolition of a house will go viral but the murder of a girl will be brushed under the rug. This issue is nothing new. In fact, it’s an issue marginalized groups all over the world face. (the last season of “Dear White People” on Netflix makes an excellent case for this struggle when a black professor sexually assaults a young white student and justice for her threatens the progress for the black students on campus).


Here’s where I stand: bringing justice to both women and to Palestine are not mutually exclusive. We don’t have to pick one or the other, and realizing justice for one does not and should not hurt chances at justice for the other. In fact, Palestine will never truly be liberated until ALL of us are liberated. Liberation and equality aren’t something which exists at the level at statehood but on the social level as well. 

So, the murder of Isra Gharib was not simply an honor killing. It was a harsh flashlight exposing the intricate systems of power which work together to make honor killings acceptable both socially and legally. I’m tired of trying to reconcile my rights as a woman with my rights as a Palestinian. I’m tired of reading headlines of stories like Isra’s. I’m tired of our toaster-for-president ignoring our calls for legal reform. This murder shed light on the real offense: women’s bodies have never been our own. It’s an issue that I’m working to change today so my daughter will read stories like Isra’s only in history books. 


في يوم الخميس الماضي، قتلت إسراء غريب البالغة من العمر 21 عاماً في مستشفى على أيدي إخوتها. لم يتدخل موظفو المستشفى، وتم تسجيل مقطع فيديو من خارج غرفة المشفى من قبل ممرضة، وصوت صراخ إسراء واضحاً. ومع ذلك، لست هنا لأخبركم بتفاصيل هذه القصة، فبإمكانكم معرفتها من خلال بحث سريع على الإنترنت. أنا هنا لأخبركم عن سبب أهمية هذه القصة وماذا تعني:

أولاً ، على الصعيد الاجتماعي، يوضح موت إسراء ذكورة سامة دائمة السيطرة على أجساد النساء وحياتهن. فالمرأة هي أوعية الشرف لعائلاتهن، مما يعني أن ما تقوله، وكيف تتصرف، وما ترتديه، وما إلى ذلك كلها تؤثر على شرف العائلة. ونتيجة لذلك ، فإنها تتمتع بقدر ضئيل من التحكم في جسدها وحياتها. ولأن الشرف أداة يستخدمها الرجال لتعزيز سلطتهم على النساء، فإن الرجال يأخذون على عاتقهم حماية شرف العائلة من خلال السيطرة على أمهاتهم وأخواتهم وزوجاتهم وبناتهم..إلخ. وهذا يعني أيضاً أنه في الحالات القصوى، فإن القتل هو أداة لحماية الشرف.

الآن، المعلومات التي كتبتها في هذه الفقرة هي تعميمات جسيمة ولكنها تعكس هياكل السلطة الاجتماعية والسياسية الحالية الموجودة في فلسطين، وفي المناطق الواقعة تحت قوانين اسرائيلية، و حتى في الشتات. اغتيال إسراء الأسبوع الماضي بعث برسالة إلى العالم. فعندما يتعلق الأمر بهياكل السلطة، دائما ما تكون أجساد النساء هي أدوات لتعزيز نوع من السيطرة، سواء أكان باسم الشرف أم باسم التحرير الوطني. عندما نتحدث عن أجساد النساء، نادراً ما نتحدث فقط عن الأجساد بشكل مجرد، فنحن بالواقع نتحدث عن السلطة. ما دامت القوة والتراكيب الاجتماعية - السياسية حول الهيئات متصلة ، ستظل أدوات مثل الشرف تستخدم لممارسة السلطة والقمع.

هذا هو السبب في أن قتلة إسراء على وشك الخروج من هذه القضية دون عقاب ودون تطبيق لقانون العقوبات. ولا بد للإشارة هنا أن القوانين في فلسطين هي خليط من مجلة الأحكام العثمانية، والقوانين الأردنية في الضفة الغربية والمصرية في غزة، وفي بعض المناطق لا يوجد قوانين مطبقة من أساسه مثل المناطق ج. و على الرغم من الجهود المتواصلة التي بذلت خلال العقد الماضي بشأن القوانين كان هناك القليل من الإصلاح لهذا النظام القانوني الذي عفى عليه الزمن، وهذه العرقلة في تطوير القوانين مرتبطة بسببين- والذين يعتبران هنا وجهان لعملة وحدة. فأولاً: الإحتلال العسكري الإسرائيلي، وثانياً الفساد في السلطة الفلسطينية.

إن المادة 99 (من قانون العقوبات الأردني رقم ١٦ لسنة ١٩٦٦ المطبق في الضفة لغربية) تنص على: "يمنح القانون القضاة القدرة على تخفيض الأحكام، وذلك بما يسمى بالأعذار المخففة“ . وبعبارة أخرى، فإن القانون يعطي العذر فيما يعرف بجرائم الشرف، وخصوصاً أن معظم القضاة في المحاكم الفلسطينية هم من الذكور، وبالتالي فإن المنظومة القانونية ككل، فيها ذكورية و أبوية- من حيث النصوص ومن حيث التطبيق. وهذا هو سبب رئيسي و أساسي للعديد من الرجال الذين فروا من الجرائم دون عقاب ودون حساب. يقول القاضي الفلسطيني أحمد الأشقر: "تسهم التشريعات القائمة، إلى حد كبير في بناء الوعي الاجتماعي بأن القتل بحجة الشرف مقبول. تسهم في ذلك مبررات قانونية وإجراءات قانونية تُعرف باسم العفو عن الأعذار وتخفيف الأسباب، و غالبية الجناة يستفيدون من هذه الأعذار بناءً على المادة 99“.

ما قد يفاجئ في قصة مقتل إسراء، أنه لم تكتب قصتها بأي مقالة باللغة الإنجليزية، فقط مجرد تناقل أخبار نشرت عنها بطريقة غامضة على مواقع التواصل الإجتماعي وباللغة العربية فقط. . أحد الأسباب الكبرى وراء عدم مشاركة الناشطين الفلسطينيين في الشتات لقصة إسراء هو : كفاح النساء من أجل حقوقهن لا يتوافق مع الرواية المثالية للتحرر الفلسطيني. ففي نظر الكثير من الناس، إن الحديث عن قضية حقوق النساء والمثليين في فلسطين يجعلنا نبدو سيئين وقد نضر بفرصنا في الحصول على دعم دولي للتحرير الوطني. هذا هو السبب في أن هدم منزل ينتشر بشكل سريع ومطلق ولكن قضية شرف فتاة سيتم تجاهلها، وهنا نتساءل: هل الشعوب المستعمَرة تنشر وتتحدث عن مآسيها الحاصلة من المستعمِر فقط، لتجاوز أخطائها النابعة من الأبوية؟

هذه القضية ليست جديدة. في الواقع ، إنها قضية تواجهها المجموعات المهمشة في جميع أنحاء العالم. (يمثل الموسم الأخير من "أعزائي البيض" على Netflix حالة ممتازة لهذا الصراع).

إليكم المكانة التي أقف فيها: إن تحقيق العدالة لكل من النساء وفلسطين لا يستبعد أحدهما الآخر.ولا يتعين علينا بأي شكل من الأشكال اختيار واحد دون الآخر، فتحقيق العدالة لأحد لا يجب ألا يضر بفرص العدالة للطرف الآخر. في الواقع، لن يتم تحرير فلسطين أبدًا حتى يتم تحريرنا جميعًا. فالتحرير والمساواة ليسا شيئاً موجوداً على مستوى الدولة فقط بل لابدّ وأن نكون متحررين اجتماعياً و داخلياً أولاً.

لذلك، لم يكن اغتيال إسراء غريب مجرد جريمة شرف. لقد كان مصباحاً قاسياً يكشف أنظمة القوى المعقدة التي تعمل معاً لجعل جرائم الشرف مقبولة اجتماعياً وقانونيا. لقد سئمت من محاولة التوفيق بين حقوقي كامرأة وحقوقي كفلسطينية. لقد سئمت من قراءة عناوين قصص مثل قصة إسراء. لقد سئمت من تجاهل حكوماتنا دعواتنا للإصلاح القانوني. ألقت هذه الجريمة الضوء على الجريمة الحقيقية : لم تكن أجساد النساء يوماً هي ملكنا. إنها مسألة أعمل على تغييرها اليوم، حتى يأتي اليوم الذي سوف تقرأ ابنتي قصص مثل قصة إسراء في كتب التاريخ فقط.

* تنويه : جرائم الشرف ليست مسلمة وليست عربية. هذه ظاهرة عالمية تحدث في جميع أنحاء العالم تقريباً، من الولايات المتحدة إلى أوروبا. الرئيس الأمريكي متهم بالاغتصاب. جرائم الشرف كانت قانونية في إيطاليا حتى السبعينيات وما زالت تحدث حتى اليوم. لا تستخدم هذه الرواية لتعزيز القوالب النمطية الخطيرة للثقافة العربية والإسلام. الأبوية موجودة في كل مكان.